كفالة الايتام

Please enter banners and links.

– حث الإسلام علي رعاية الأيتام  تعويضاً لهم عن فقد الأب المربي والمعيل فكافل اليتيم في صحبة النبي صلي الله عليه وسلم في الجنة ( أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة) وقال صلي الله عليه وسلم : ( الساعي علي الارمله والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو كالذي يصوم النهار ويقوم الليل ، ومن وضع يده علي رأس اليتيم ترحماً كانت له بكل شعره تمر عليها يده حسنه )

ويقول تبارك وتعالي : ( أرأيت الذي يكذب بالدين فذلك الذي يدع اليتيم ولا يحض علي طعام المسكين ) 0(سورة الماعون الأية 1الاية 2)

– ويحث الإسلام علي حسن المعاملة لليتيم حتى لا يشعر بالقهر مما ينعكس سلباً علي حياته في المستقبل 0 يقول تعالي : ( وإما اليتيم فلا تقهر ) 0 سورة الضحى الأية 9

– المشرف الاجتماعي هو راعي أيتام الشهداء في المقام الأول وهو الموعود بأن يكون مع المجاهدين والصائمين النهار القائمين الليل وهو جامع الحسنات إذ انه في زياراته الميدانية المتكررة لأسر الشهداء يضع يده علي رؤوس الأيتام تيمناً وتبركاً وهو الساعي لدي المجتمع والجهات الكافلة لتوفير الكفالة لهؤلاء الأيتام وذلك حتى يجد اليتم ما يعينه علي مجابهة متطلبات الحياة خاصة أذا كان طالب ويشعر بالحنان الأبوي لذلك كان توجه المنظمة لتحقيق الكفالة المجتمعية من داخل المجتمع الذي يعيش فيه اليتم

– من أهم أدوار المنظمة في كفالة الأيتام بناء جسور الثقة بين المنظمة والكافلين وذلك بطرح الخيارات المتعددة في الكفالة حيث يختار الكافل ما يناسبه من هذه الخيارات ،وهي خيارات يقوم أساسها علي التواصل المباشر في الدعم إما عبر الحساب البنكي المباشر أو تحويل الرصيد في الهاتف الجوال،أو الدفع مباشرة للأسرة ،أو عبر المنظمة ،مع رفع التقارير الدورية والمتابعة مع الكافل .وأفضل نماذج الكفالة هي الصحبة الحسنة، ورفقة الأبرار وذلك للارتباط الدقيق بالأسرة وأعلاها مرتبة الزواج بالأرملة بنية كفالة الأيتام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *