أهداف سياسات الرعاية الاجتماعية

Please enter banners and links.

في المفهوم العام يمكن النظر إلى الرعاية الاجتماعية بوصفها نظاماً متخصصاً لقيادة وتوجيه التغير الاجتماعي لاسر شهدائنا الكرام،لان الرعاية الاجتماعية هي نظام لإحداث التغيير،وهدف لتامين مستوى مناسب من الحياة لكافة أفراد وجماعات المجتمع،ووسيلة أساسية لتحقيق التوازن والاستقرار الاجتماعي،استنادا علي خصائصها العامة من كونها خدمات منظمة،وقيمة أخلاقية،ومسئولية اجتماعية يكفلها المجتمع،وتتميزبالشمولية والتكامل،وتستبعد دوافع الربح والكسب المادي، وتهتم بالحاجات الإنسانية المباشرة،وانها ذات أهداف علاجية ووقائية وإنمائية،وتمثل نقطة الانطلاق لكل جُهْد مبذول،عن طريق النشاطاتِ والبرامج المختلفة.

وادارة الرعاية الاجتماعية  بمنظمة الشهيد وانطلاقا من تلك القيم والاهداف تسعي للمشاركة الفعَّالة في بِناء الإنسان،والارتقاء بمستواه وتحقيق مصالِحه؛بحيث يصبح هو الغاية والوسيلة؛بهدف المشارَكة الإيجابيَّة في نشوء مجتمعِه،مع إشباع أقصى قَدْر من الحاجات الإنسانيَّة،وتوفير الخدمات التي تُشبِع تلك الحاجات المتجدِّدة والمتعددة،إلى جانب التوسُّع في الخدمات،ورفع مستوى المعيشة لأفراد اسر الشهداء وبالتالي المجتمع بصفة عامة،مع تحقيق أمثلِ استثمارٍ ممكن للإمكانيات والموارد البشرية والمادية المُتاحة،اوالتي يمكن إتاحتُها،وتحقيق التوازن في توزيع ناتِج التنمية على اسر الشهداء على أساسٍ من العدالة،لتحقيق النمو المتوازن بين كافَّة قِطاعات النشاط الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والمادي بين تلك الاسر ومجتمعها المحيط.

وفي سبيل بلوغ تلك الغايات النبيلة والسامية،تواصل المنظمة العمل والسعي عبر الرعاية الاجتماعية لتجديد وتطوير دعم النُّظم الاجتماعية القائمة؛لزيادة كفاءتها بالنسبة لجهود إحداث التغيير المطلوب،وتحقيق معدلات الأداء  المستهدفة في العمل الاجتماعي في شتى مجالات الرعاية،تقويةُ للروابط بين المنظمة واسر الشهداء، وتدعيم العلاقات على أساسٍ من التعاون والإخاء،وتحقيق التكافُل الاجتماعي بين جميع أفراد تلك الاسر،استنادا علي الأهداف الإستراتيجية،ومجالات خُطط وبرامج الرعاية الاجتماعيَّة،وأساليب تحقيقها،وموجَّهات العمل الاجتماعي لتحقيق تلك الاهداف.

أن أهداف سياسات الرعاية الاجتماعية تتحدد في مواجهة المشكلات الاجتماعيَّة، وإشباع الحاجات الإنسانيَّة لاسر الشهداء؛من خلال مقابَلة الخدمات بالحاجات، وتوجيه العمل الاجتماعي،والخُطط والبرامج والمشروعات الاجتماعية،لنقْل المجتمع من صورة إلى أخرى أفضل،وتحقيق الرفاهية الاجتماعية لأفراد اسر الشهداء؛من خلال تعاون وتنسيق الجهود المختلَفة لتحقيق تلك الأهداف،مع الاخذ في الاعتبار تزويد الأفراد والفئات الأكثر احتياجات بالخدمات اللازمة؛لمقابَلة حاجاتِهم المتزايدة، وصولا لبناء وتنمية اسرالشهداء،وتحقيق الاستقرار،وإحداث التغييروالتنمية الاجتماعية كعائد لتحسين نوعيَّة الحياة لهم في المجتمع،كهدف استراتيجي على المدى الزمنيِّ الطويل.

وتدرك المنظمة في سعيها لتحقيق الغايات والأهداف أنه لا يمكن أن تُحقِّق الرعاية الاجتماعية وخدماتها الكفاءة والفعالية المنشودة في غياب سياسات واضحة ومحدَّدة للرعاية الاجتماعية،تتمركز حولها الجهود والأنشطة المختلفة لتحقيقِ الأهداف،ولهذا تحرص المنظمة علي استنباط النظم والاساليب والوسائل التي تسهم في بلوغ غاية واهداف الرعاية الاجتماعية التي تتركَّز بالاساس والمبتدأ حول رفع مستوى اسر الشهداءحياتيا،وتحقيق أقصى قَدْر ممكن من إشباع الاحتياجات الضروريَّة للأفراد داخلها من صحة وتعليم وسكن وتوفير وسائل الانتاج التي تقي اولئك الافراد شر الحاجة،غيرها من اساليب الدعم والاعانة العينية اوالمباشرة،لأن نظام الرعاية الاجتماعية (نسق عام) على مستوى المجتمع،يتصف بالفاعلية والتنظيم الهادف، لتحقيق المساعدة البناءة والرعاية، لمقابلة الحاجات الاجتماعية،لانها عنصر أساسي ومتطلب حتمي للخدمات في مجتمعنا المعاصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *