الراعي والرعية.. لتمكين قيم التكافل والتراحم في المجتمع السوداني

Please enter banners and links.

  • Simple Usage
    Simple Usage
  • Huge-IT Slider
    Huge-IT Slider
    The slider allows having unlimited amount of images with their titles and descriptions. The slider uses autogenerated shortcodes making it easier for the users to add it to the custom location.

وبالتعاون والتنسيق مع ديوان الزكاة نفذت المنظمة برنامج الراعي والرعية، بهدف ادخال الفرحة في نفوس الأسرة المستهدفة،ولان هذا البرنامج يسهم في تحويل الأسر من مدعومة إلى اسر مكتفية ذاتيا، بما يسهم في وضع حلول جذرية للمشاكل والمعوقات التي تعترض هذه الأسر،اضافة لتمكين قيم التكافل والتراحم في المجتمع السوداني. أن من واجب الدولة أن تتعهد رعاياها بالاهتمام خاصة الأسر المتعففة وأسر الشهداء التي قدمت أبناءها في سبيل الوطن، وبرنامج الراعي والرعية يعبر عن تكافل أهل السودان وتراحمهم وتعاضدهم، وهذه الزيارات تاتي تقديراً لجهود من افنوا شبابهم في خدمة الوطن بكل اخلاص ،ومن أهم أوجه التكافل وتفقُّد الرعية والتواصل الاجتماعي بين قادة الدولة وعامة المواطنين، خاصة أولي العُسرة والمتعففين الذين يحبسهم الناس أغنياء.وخلال شهر رمضان شارك رئيس الجمهورية ونوابه ومساعديه والوزراء والولاة، في زيارات للرموز الاجتماعية والوطنية واسر الشهداء في مختلف المجالات، والأسر الفقيرة ومن أزرى بهم الدهر، ويتم خلال هذه الزيارات تقديم دعم مقدَّر ووسائل إنتاج،لكن الأهم منه، هو تفقُّد حال الأسرة ومعرفة أحوالها عن كثب،في صورة من صور المرحمة والتعاضد والتكافل،تعكس اهتمام الدولة بأهل السبق والعطاء ومن يستحق العون ورفع العوز عن كاهلهم.. لان مثل هذه المبادرات والمشاريع، يتوجَّب أن يستفرغ لها الجهد في الدعم والمساندة حتى تكون هي سلوك المجتمع طوعاً تنبع من قلبه وقاعدته قبل تنزيلها،ومعالجة الأوضاع الاجتماعية ومحاولة التغيير فيها للأفضل،لهو عمل ضخم تقوم به وزارة الرعاية الاجتماعية والوزارات الولائية المختصة وديوان الزكاة ومنظمة الشهيد، ولابد أن تجتهد كل قوى المجتمع الحية لبلوغ المرام وتحقيق المبتغى،وهو من الأعمال الجليلة التي لا يوجد جزاء لها إلا عند البارئ المصوِّر..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *