رعاية الشهيد اجتماعيا

Please enter banners and links.

توالي منظمة الشهيد رعاية واهتماماً خاصاً لأسر الشهداء وذلك من خلال تقديم الرعايات،وتوفير الاحتياجات المادية و الصحية و السكنية وغيرها،كما يعمل المكتب على توفير السبل والوسائل الكفيلة بحل المشكلات التربوية و الاجتماعية و النفسية الخاصة بهم،وقد حرص المكتب منذ بداية عمله على وضع منهجية تجعل من الرعاية عملاً متكاملاً يشمل كل نواحي الحياة  للأسر المعنية.

وتشمل الرعاية الاجتماعية  الرعاية الخاصة بكل من آباء و أمهات ،و أرامل ، و أبناء الشهداء وتحقيقاً لنجاح هذه الرعاية فقد كلفت منظمة الشهيد عدداً من المشرفين لتولي مهمة حصر الاسر، لتقديم الرعاية و توفير الخدمات الضرورية لأسر الشهداء، ولقد تعددت الوسائل لتحقيق أهداف الرعاية الاجتماعية وذلك من خلال زيارات ميدانية ومقابلات،مكثفة،وتم تنظيم العديد من الدورات لتدريب أمهات وأرامل و أبناء و بنات الشهداء لمساعدتهم و تهيئتهم نفسياً واجتماعياً على التكيف مع الحياة،وبعدها يتم تقيم الوضع الأسري لذوي الشهداء.وتتعدد اشكال الرعاية لتلك الاسر،حيث تشمل الرعاية الدينية لما لها من أثر نفسي و اجتماعي في حياة ذوي الشهداء وذلك من خلال تنظيم رحلات الحج و العمرة و غيرها من الأنشطة الدينية المختلفة،والرعاية التربوية التي تهدف إلى مساعدة أبناء الشهداء في المدرسة،وتوفير المساعدة الضرورية للطلبة،و مساعدتهم على حل مشاكلهم،ولقد كانت إحدى ثمار الرعاية التربوية وجود عدد من المتفوقين في التحصيل الدراسي من اسر الشهداء،ويتم تكريم هؤلاء الطلبة في حفل خاص، حيث يمنحون الهدايا و الجوائز التقديرية،الأمر الذي كان له أثره الإيجابي في خلق الدافعية للآخرين لبذل الجهد وصولاً إلى التفوق.وتتضمن الرعاية التربوية أيضاً مساهمة المنظمة في إلحاق أبناء الشهداء بالجامعاتالمحلية،أو الابتعاث الداخلي لاستكمال دراستهم حسب القواعد المعمول بها بوزارة التعليم العالي واللاوائح الخاصة بالمنظمة،اما الرعاية الصحية فتهدف الي ضمان توفير الرعاية الصحية المطلوبة،سواء أكان ذلك داخل الدولة أو خارجها،حسب اللائحة الخاصة بالمنظمة،وكذلك تسكين كل اسر الشهداء تحت مظلة التأمين الصحي،وفي مجال  الرعاية السكنية استطاع المنظمة تأمين وتلبية العديد من طلبات الأسر للحصول على مسكن خاص.

 

وقد تعددت مبادرات منظمة الشهيد،التي انطلقت لتكريم الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل السودان،وبذلوا أرواحهم دفاعاً عن أمنه ومصالحه الاستراتيجية، وإذا كانت هذه المبادرات موجهة في المقام الأول وبشكل مباشر إلى أسر شهداء الواجب،الذين ضربوا أنصع أمثلة التضحية،فهي أيضاً تمثل تحية إجلال لقواتنا المسلحة، التي تؤدي واجبها في توفير الأمن على أرض الوطن،وتسعى جاهدة من أجل الذود عن الحق والعدل، من أجل أن يكون السودان آمناً لكل من يعيش على أرضه،لتعبر من خلال ذلك عن إيمانها المطلق بقيم الانتماء والتضحية في سبيل قضايا هذا الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *